مدونة العلوم
مدونة تهتم بمادة العلوم للمرحلة المتوسطة أ. زينب السعدون

alt

alt

alt

alt

alt

alt

alt

alt

alt

alt

alt

هذه القيمة هي من ألزم وأهم صفات وواجبات المعلمة  فهي التي يبنى عليها تخرج أجيال قوية ولبنات صالحة في بنيان المجتمع تقف في وجه الظلم الذي استشرى في حياة الناس .

alt

 

alt

وأحب أن أنوه على خطر التوصيات التي استشرت في امتحانات الطالبات...
لأن فيها ميل عن الحق والإنصاف بين الطالبات وفيها بخس لحقوق المجتهدات وقتل لروح الإبداع والتميز وبث لروح الشحناء والكراهية بين الطالبات والتنافس المذموم الذي ينشر الشر في المدرسة

- لنتذكر أن العدل مهم جدا وله تأثير خطير جدا بالنسبة للطالبات فحبهن أوكرههن للماده قد يعود لمعاملة المعلمة .

alt

alt

alt

 

alt

alt

alt

alt

-أن المجتمع مجتمع ذكوري:
كما نجد من الأسباب المؤدية لتفشي هذه الظاهرة أيضا السلوكيات الخاطئة لبعض أولياء الأمور الذين يقومون بالتفرقة في التعامل بين أولاده وبناته وإعطاء النصيب الأكبر من الاهتمام للأولاد دون البنات كما لابد أن نعترف أن كثيرا من مجتمعاتنا العربية (ذكورية) أكثر من اللازم مما يؤثر سلبا علي بناتنا اللاتي يجدن أنه لا مجال أمامهن للحصول علي مكانتهن الاجتماعية إلا بالتشبه بالرجال
-عدم الإشباع العاطفي في الأسرة :
من مسببات هذه الظاهرة أيضا فقد الأسرة دورها الإرشادي فأصبحت الأسر في منطقة الخليج تعتمد في تربية أولادها بصورة كبيرة علي المربيات الأجنبيات اللاتي لا يعلمن شيئا عن قيمنا الإسلامية في حين تغافلت هذه الأسر عن مهمتها الأساسية وهي تربية أولادهم وإعدادهم كأفراد صالحين لمجتمعاتهم متناسين حديث النبي صلى الله عليه وسلم : (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته ) .

alt

alt

- بناء الشخصية المسلمة والارتقاء باهتمامات فتياتنا ليُعنين بمعالي الأمور ويترفعن عن سفاسفها [إن الله يحب معالي الأمور ويكره سفاسفها] ، فتدرك الفتاة هدفها في الحياة، وغايتها التي خلقت من أجلها.

alt

-بـذل النصـح لـمـن ابتليــت بذلــك فعلى كل مسلمة بذل النصح لمن ابتليت بهذا الداء وإيضاح الحق لها ؛ لأن في ذلك إنقاذ لها مما هي فيه وهذا من حق المسلم على المسلم .

alt

 

alt

وهنا سوف نسلط الضوء على الكتب المدرسية ومايطرى عليها من تمزيق وإتلاف من قبل الطالبات
وأسباب ذلك مع ذكر لبعض طرق علاج هذه الظاهرهـ

alt

فينبغي أن نحافظ على الكتب المدرسية التي تساعدنا في غرس المبادئ السليمة والصفات الطيبة التي تتماشى مع الدين الإسلامي وعدم تمزيقها ويجب على طالبة العلم المثالية أن تحافظ على هذه الكتب العلمية والدينية وتغلفها حتى لا تتعرض إلى إتلاف أو تمزيق ولقد حثنا الإسلام إلى هذه الصفة الطيبة ونهانا عن إتلاف الأموال وتضييعها بغير نفع.

هذه الظاهرة منتشرة وللأسف بين بعض الطالبات خصوصا  بعد أداء الامتحانات ونهاية العام الدراسي وهي ظاهرة خطيرة وخطورتها تعود لعدة أسباب:

alt

 أن امتهان آيات القرآن وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم إذا صدر عن عمد فإنه يكون ردة عن الإسلام والعياذ بالله تعالى، لكن هؤلاء الطالبات  يفعلن ذلك إما جهلاً أوتساهلاً وعدم اهتمام.
- هي دلالة على عدم احترام العلم ونصوصه .


أسباب انتشار هذه الظاهرهـ 

- كُره الطالبة  لمعلمة هذه المادة.
- قلة الوعي لدى الأسرة وعدم قيامها بواجبها تجاه أبنائها وإعلامهم بخطورة مثل هذه الأعمال.

alt

 

بعض الاقتراحات لعلاج هذه الظاهرة

العلاج !!!!!


لاشك أن احترام الكتب المدرسية والمحافظة عليها واجب تربوي وأخلاقي نظرا لما تتضمنه الكتب المدرسية من آيات قرآنية كريمة وأحاديث شريفة وعلوم ومعارف نافعة.

alt

- حث الطالبات على المحافظة على الكتب وتسليمها للمدرسة في نهاية كل فصل دراسي.
- توزيع النشرات وإلقاء الكلمات عبر الإذاعة المدرسية والتي تحث الطالبات  على الاهتمام بالمحافظة على كتبهن وتسليمها للمدرسة في نهاية كل فصل دراسي.
- تبليغ أسر الطالبات من قبل المدرسة بوجوب حث الطالبات على المحافظة على الكتب وتسليمها للمدرسة في نهاية كل فصل.
-  تخصيص المدارس لجوائز تشجيعية لطالبات اللاتي يحافظن على كتبهن ويعدنها نظيفة الى المدرسة بعد نهاية الاختبارات.

دمتم بعون الله وتوفيقه

الكذب خُلَّة ذميمة، لا يلجأ إليه ويتحرَّاه إلا من ضعف دينه، وقلّ عقله، وتلاشت ثقته بنفسه؛ وما ذاك إلا لأن الكاذب لا يكذب إلا لينال من خلاله مطمعًا، أو ليدفع عنه مزعجًا، أو ليستر به نقصًا، ويواري به ضعفاً، ولو كمُل إيمانه، وعظمت ثقته بنفسه، وتم َّله عقله لأيقن أن الله قد كتب كل شيء وقدَّرَه، فلن يستجلب العبد بالكذب ما لم يُقدَّر له، ولن يدفع عن نفسه بالكذب ما قُدِّر عليه، ولن ينال به حمدًا، ولن يدفع به ذمًّا؛ بل هو طريقٌ يستجلِبُ به العبدُ سخطَ الله ومقته عليه.

alt



هناك العديد من الأسباب التي تدفع الناس إلى الكذب منها

- الخوف من العواقب
- الحفاظ على المكانة الإجتماعية وحب الظهور
- العداء للآخرين فيتهمونهم  أو يصفوهم بصفات كاذبة
- الاعتياد على الكذب والتربية عليه
- محاولة اخفاء الحقيقه
- عدم معرفة الحقيقه والرغبه باصدار رأى شخصى بدون علم
- عاده تعودها الكاذب حتى أصبح كذابا(لان الكذب صفه مكتسبه )

alt

أعظم أنواع الكذب

يعتبر أعظم أنواع الكذب في الإسلام هو الكذب على الله وعلى رسوله، ويكون الكذب على الله بتحليل حرام وتحريم حلال،يقول الله سبحانه وتعالى (ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة أليس في جهنم مثوى للمتكبرين ) [ سورة الزمر ] ويقول النبي محمد (ومن كذب على متعمدآ فليتبوء مقعده من النار)

alt

إن البعض يكذب ليضحك به القوم فيألف ذلك لما يرى من ضحك الناس ويستمر على عمله فيهون عليه وقد جاء في الحديث ( ويل للذي يحدث فيكذب ليضحك به القوم ويل له ثم ويل له ) وهومايسمى بالنكت )

وهناك من يكذب على الصبيان كثيرا لانهم لا يوجهون اليه النقد ولكنه في الحقيقة أوقع نفسه في الكذب وفتح لهم باب التهاون به والتربي عليه وعن عبد الله بن عامر رضي الله عنه أن أمه دعته فقالت له تعال أعطك فقال  النبي صلى الله عليه وسلم  ما أردت أن تعطيه قالت تمرا فقال لها رسول الله صلي الله عليه وسلم ( أما إنك لو لم تعطه شيئا لكتبت عليك كذبة )


بعض الأحاديث التي تحث على ترك الكذب

alt

وفي الحديث إشارة إلى أن من تحرى الصدق في أقواله صار له سجية ومن تعمد الكذب وتحراه صار له سجية ، وأنه بالتدرب والاكتساب تستمر صفات الخير والشر .

والحديث دليل على عظمة شأن الصدق وأنه ينتهي بصاحبه إلى الجنة ، ودليل على عظمة قبح الكذب وأنه ينتهي بصاحبه إلى النار ، وذلك من غير ما لصاحبهما في الدنيا ؛ فإن الصادق مقبول الحديث عند الناس ، مقبول الشهادة عند الحكام محبوب مرغوب في أحاديثه والكاذب بخلاف هذا كله

alt

 

alt

كما أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - عن عقوبة الكذب الواسع الانتشار، فقال - صلى الله عليه وسلم - في ذلك الخبر الطويل العظيم: ((فانطلقنا فأتينا على رجلٍ مُستلقٍ لقفاه، وإذا آخر قائمٌ عليه بكلُّوبٍ من حديد، وإذا هو يأتي أحدَ شِقَّي وجهه فيُشرشِرُ شِدقَه إلى قفاه، ومِنخَرَه إلى قفاه، وعينه إلى قفاه - قال: وربما قال أبو رجاء: فيشق - قال: ثم يتحول إلى الجانب الآخر فيفعل به مثل ما فعل بالجانب الأول، فما يفرغ من ذلك الجانب حتى يصح ذلك الجانب كما كان، ثم يعود عليه فيفعل مثل ما فعل المرة الأولى، قال: قلت: سبحان الله! ما هذان؟. إلى أن قال: ((وأما الرجل الذي أتيت عليه يشرشر شدقه إلى قفاه، ومنخره إلى قفاه، وعينه إلى قفاه؛ فإنه الرجل يغدو من بيته فيكذب الكذبة تبلغ الآفاق)).

alt

عن  أم كلثوم بنت عقبة أخبرته أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول( ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فينمي خيرا أو يقول خيرا )

و أخيراً ... فإن الكاذب سريع النسيان و قد يفضح نفسه بنفسه من كثرة أكاذيبه و مواقف الكذب التي عاشها و تناقضها أحياناً مما يدعو إلى الإرتباك …


اللهم اجعلنا من الصادقين في الدنيا والآخرة ومن الذين يسلمون وجوههم لله تعالى :


(وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ) لقمان: 22



                        وما من كاتب إلا سيفنى
                                        ويبقي الدهر ما كتبت يداه
                        فلا تكتب بكفك غير شيء
                                        يسرك في القيامة أن تراه

دائما ماأتذكر هذين البيتين عند ما أرى جدران بعض المدارس وكثرة ماكتب عليها من كلمات وأبيات وخواطر وأحياناً يجول في داخلي أن هذه الجدرا ن لو كان بوسعها أن تشتكي لأ أشتكت من كثرت ماكتب عليهامن كتابات وذكريات بل وكلمات تأنف النفس من قراءتها لشدة حساسيتها إلى جانب بعض الرسومات التي تسيء لمن خطتها حتى وأن كانت مجهوله فهي تدل على خلل في تربيتها..
سوف أتناول اليوم هذه الظاهره لمعرفة أسبابها وطرق علاجها
لكن في البدايه أود أن أخاطب كل طالبة تكتب على الجدران فأقول:

alt

تؤكد السياسة التعليمية على تربية النشئ  تربية إسلامية من جميع الجوانب العقلية والانفعالية والاجتماعية، لينشأ الفرد نشأة سليمة تجعل منه فرداً صالحاً في نفسه مصلحاً في مجتمعة يحافظ على ممتلكاته الخاصة ولا يتعدى على الممتلكات العامة ليكون لبنة صالحة في بناء أمته
تعتبر ظاهرة الكتابة على الجدران خاصه الممتلكات العامه (وانا هنا اتناول بحديثي جدران المدارس) من الظواهر التي انتشرت بسرعه كاانتشار النار في الهشيم إن صح التعبير بل أصبحت تمثل منحدراً سلوكياً سيئاً في بعض المواقف ولعل هذا لم يأت من فراغ ولكن هناك عوامل وأسباب  متعددة  عند الطالبه هي التي دفعتها إلى مثل هذا التعبير المغلوط وهي من  خلال ذلك العمل ترى أنها تنفس عن نفسها وتفرغ شحنتها المكبوتة .


ـ لعل من أهم أسباب تفشي هذهـ الظاهرهـ مايلي

alt

-صعوبة التعبير عن الرأي للآخرين بالطرق التقليدية .
ـ عدم القدرة على التكيف داخل الجو المدرسي .

ـ تدني المستوى الثقافي لدى هذه الفئة من الطالبات .
ـ محاولة للانتقام من الآخرين.

alt

 

عـــلاج هذهـ الظاهرهـ

alt

-ضرورة قيام الجهات التربوية بدراسة هذه الظاهرة والتعرف على حجمها وتحديد المدارس التي تنتشر الكتابة فيها ، ووضع خطة عمل لمتابعة تلك الظاهرة.
-على المرشده الطلابيه بالمدرسة الأعداد لخطة تهدف إلى توعية المجتمع المدرسي بأهمية التعاون للحد من هذه الظاهرة وتبصير الطالبات بأبعادها وما ينجم عنها من أضرار.

alt

-استغلال وسائل الاتصال المدرسية كالإذاعة والنشرات والمطويات واللوحات الإرشادية في توعية الطالبات وتعزيز السلوك الحسن لديهن.
-تنمية مهارات الطالبات وقدراتهن وتهيئة الإمكانيات اللازمة.

alt

-قيام المدرسة بدورها في تحسين البيئة المحيطة بمشاركة الطالبات بتوعية أفراد المجتمع.

alt

بعض التوصيات تجاه الجانب السلوكي للطالبات:

alt

-أهمية التأكيد على الجانب الديني في رعاية السلوك الإيجابي لتقويم السلوك السلبي وتعديله وتوجيهه .
-الاهتمام بمراعاة خصائص نمو المرحلة العمرية التي تمر بها الطالبة والتي تنعكس بدورها على أنماط السلوك لدى الطالبة .
ـ التأكيد على دور المعلمة كمربية في غرس السلوكيات الإيجابية في طالباتها.

alt

ـ أهمية ربط المعلمه لبعض موضوعات المنهج الدراسي بالسلوك وتحويل المعارف في مفردات المنهج إلى أفعال سلوكية مرغوبة.
ـ زيادة إلمام المرشده الطلابيه بالأساليب العلمية ودراسة السلوك عن طريق الدورات التربوية والنشرات التوجيهية.

alt

ـ الإشراف الجيد من قبل هيئة المدرسة على الطالبات أثناء الفسح وممارسة الأنشطة لتوجيه سلوك الطالبات توجيهاً سليما.
ـ توثيق العلاقة بين البيت والمدرسة وعدم معاقبة الطالبة على كل صغيرة وكبيرة حتى لايسبب نكسه لديها وتصر على اعادة سلوكها .


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل