مدونة العلوم
مدونة تهتم بمادة العلوم للمرحلة المتوسطة أ. زينب السعدون

الكذب خُلَّة ذميمة، لا يلجأ إليه ويتحرَّاه إلا من ضعف دينه، وقلّ عقله، وتلاشت ثقته بنفسه؛ وما ذاك إلا لأن الكاذب لا يكذب إلا لينال من خلاله مطمعًا، أو ليدفع عنه مزعجًا، أو ليستر به نقصًا، ويواري به ضعفاً، ولو كمُل إيمانه، وعظمت ثقته بنفسه، وتم َّله عقله لأيقن أن الله قد كتب كل شيء وقدَّرَه، فلن يستجلب العبد بالكذب ما لم يُقدَّر له، ولن يدفع عن نفسه بالكذب ما قُدِّر عليه، ولن ينال به حمدًا، ولن يدفع به ذمًّا؛ بل هو طريقٌ يستجلِبُ به العبدُ سخطَ الله ومقته عليه.

alt



هناك العديد من الأسباب التي تدفع الناس إلى الكذب منها

- الخوف من العواقب
- الحفاظ على المكانة الإجتماعية وحب الظهور
- العداء للآخرين فيتهمونهم  أو يصفوهم بصفات كاذبة
- الاعتياد على الكذب والتربية عليه
- محاولة اخفاء الحقيقه
- عدم معرفة الحقيقه والرغبه باصدار رأى شخصى بدون علم
- عاده تعودها الكاذب حتى أصبح كذابا(لان الكذب صفه مكتسبه )

alt

أعظم أنواع الكذب

يعتبر أعظم أنواع الكذب في الإسلام هو الكذب على الله وعلى رسوله، ويكون الكذب على الله بتحليل حرام وتحريم حلال،يقول الله سبحانه وتعالى (ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة أليس في جهنم مثوى للمتكبرين ) [ سورة الزمر ] ويقول النبي محمد (ومن كذب على متعمدآ فليتبوء مقعده من النار)

alt

إن البعض يكذب ليضحك به القوم فيألف ذلك لما يرى من ضحك الناس ويستمر على عمله فيهون عليه وقد جاء في الحديث ( ويل للذي يحدث فيكذب ليضحك به القوم ويل له ثم ويل له ) وهومايسمى بالنكت )

وهناك من يكذب على الصبيان كثيرا لانهم لا يوجهون اليه النقد ولكنه في الحقيقة أوقع نفسه في الكذب وفتح لهم باب التهاون به والتربي عليه وعن عبد الله بن عامر رضي الله عنه أن أمه دعته فقالت له تعال أعطك فقال  النبي صلى الله عليه وسلم  ما أردت أن تعطيه قالت تمرا فقال لها رسول الله صلي الله عليه وسلم ( أما إنك لو لم تعطه شيئا لكتبت عليك كذبة )


بعض الأحاديث التي تحث على ترك الكذب

alt

وفي الحديث إشارة إلى أن من تحرى الصدق في أقواله صار له سجية ومن تعمد الكذب وتحراه صار له سجية ، وأنه بالتدرب والاكتساب تستمر صفات الخير والشر .

والحديث دليل على عظمة شأن الصدق وأنه ينتهي بصاحبه إلى الجنة ، ودليل على عظمة قبح الكذب وأنه ينتهي بصاحبه إلى النار ، وذلك من غير ما لصاحبهما في الدنيا ؛ فإن الصادق مقبول الحديث عند الناس ، مقبول الشهادة عند الحكام محبوب مرغوب في أحاديثه والكاذب بخلاف هذا كله

alt

 

alt

كما أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - عن عقوبة الكذب الواسع الانتشار، فقال - صلى الله عليه وسلم - في ذلك الخبر الطويل العظيم: ((فانطلقنا فأتينا على رجلٍ مُستلقٍ لقفاه، وإذا آخر قائمٌ عليه بكلُّوبٍ من حديد، وإذا هو يأتي أحدَ شِقَّي وجهه فيُشرشِرُ شِدقَه إلى قفاه، ومِنخَرَه إلى قفاه، وعينه إلى قفاه - قال: وربما قال أبو رجاء: فيشق - قال: ثم يتحول إلى الجانب الآخر فيفعل به مثل ما فعل بالجانب الأول، فما يفرغ من ذلك الجانب حتى يصح ذلك الجانب كما كان، ثم يعود عليه فيفعل مثل ما فعل المرة الأولى، قال: قلت: سبحان الله! ما هذان؟. إلى أن قال: ((وأما الرجل الذي أتيت عليه يشرشر شدقه إلى قفاه، ومنخره إلى قفاه، وعينه إلى قفاه؛ فإنه الرجل يغدو من بيته فيكذب الكذبة تبلغ الآفاق)).

alt

عن  أم كلثوم بنت عقبة أخبرته أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول( ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فينمي خيرا أو يقول خيرا )

و أخيراً ... فإن الكاذب سريع النسيان و قد يفضح نفسه بنفسه من كثرة أكاذيبه و مواقف الكذب التي عاشها و تناقضها أحياناً مما يدعو إلى الإرتباك …


اللهم اجعلنا من الصادقين في الدنيا والآخرة ومن الذين يسلمون وجوههم لله تعالى :


(وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ) لقمان: 22

التعليقات

  1. كتب من طرف غادة:

    موضوع هادف أسئل الله أن ينفع به

إضافة تعليق


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل